fbpx
سيبدو تسويق المحتوى في عام 2022؟

8 اتجاهات للتسويق بالمحتوى تحتاج إلى معرفتها لعام 2022

كيف سيبدو تسويق المحتوى في عام 2022؟

ِاستمر تسويق المحتوى وإنشاء المحتوى، كمهنة وضرورة عمل في النُّمو على مدى السنوات القليلة الماضية. لا تُظهر أهمِّية المحتوى كجزء من اِستراتيجية التَّسويق الشَّاملة أي علامات على التَّباطؤ، على الرغم من كيفية استخدامه، وأفضل الممارسات في مسارها السريع للتحولات والتغييرات.

تابع القراءة للحصول على أهمّ اتجاهات تسويق المحتوى لتراقبها في عام 2022.

تتحرك الاتجاهات في تسويق المحتوى بسرعة، مع ظهور التقنيات الجديدة، والتغييرات في خوارزمية جوجل، ومنصات الوسائل الاجتماعية الجديدة، والطبيعة المُتغيّرة دائماً للعالم الرَّقمي.
يُعدّ الاِبتكار والتفكير الإبداعي من الأصول الضَّخمة لأي نَهج تسويق محتوى. لا يوجد شيء مثل هذا تقريباً عندما يتعلق الأمر بأفكار تسويق المحتوى، مضمون إذا لم يفعل ذلك شخص آخر. لذلك، ضع ذلك دائماً في عقلك، وحافظ على مهاراتك الثاقبة وواكب أحدث اتجاهات تسويق المحتوى هذه.

سيبدو تسويق المحتوى في عام 2022؟

إعادة التَّخصيص، التَّحديث، إِعادة الغرض

يعرف أي مُسوِّق محتوى خبير، قيمةَ إعادة التَّخصيص كجزءٍ من استراتيجية المحتوى. تكمن المهارة في إنشاء جزء واحد من المحتوى يمكن أن يخدم عدة أغراض وأهداف مختلفة. على سبيل المثال؛ يمكن إنشاء مَنشور مدونة لـ (SEO)، ولكن ربما يتم تقسيمه بعد ذلك إلى سلسلة فيديو قصيرة للنشر على (YouTube) أو (IGTV). هذا يعني أنّك لا تخدم فقط اِستراتيجية تسويق المحتوى الخاصة بك، ولكن أهدافك على وسائل التواصل الاجتماعي أيضاً.

في عام 2022، من المتوَّقع أن تستمر اِحتمالات تغيير الغرض من المحتوى. اِبحث عن طرق فريدة وجديدة ومتطوّرة، يمكن من خلالها إعادة تجميع المحتوى الخاص بك، وإعادة مشاركته، على سبيل المثال؛ من خلال رسم بياني تفاعلي أو دليل إرشادي مصاحب.

أيضاً، توقف لحظة في عدم إعادة استخدام المحتوى الخاص بك فقط، ولكن تَحديث الصفحات القديمة. عادة ما تكون هذه عملية سريعة إلى حد ما، للحصول على مكافآت كبيرة. يُمكنك تحديث المقالات التي تحتوي على معلومات قديمة، أو تحديث كلماتك الرَّئيسية على مَنشور لم يعد يخدم هدف البّحث بالدَّقة التي يمكن أن تكون.

المشاركة في الوقت الحقيقي

يتوق المستهلكون اليوم، إلى المصداقية من الشركات التي يتابعونها على وسائل التواصل الاجتماعي، أو من خلال قائمة بريد إلكتروني. اِمنح علامتك التجارية شخصية وتفاعل مع متابعيك، من خلال الإجابة عن الأسئلة ومشاركة المحتوى الذي ينشئه المستخدمون.
سيكون عام (2022) أيضاً، عام المزيد من مقاطع الفيديو الحية، اِستخدم (Instagram Lives)، و (Facebook Lives)، و (LinkedIn Lives)، لتشجيع التَّفاعل في الوقت الفعلي.

جانب آخر من المشاركة في خدمة العملاء. يتوقّع المستهلكون أكثر من أي وقت مضى، أنّه يُمكنهم الحصول على إجابة عن أسئلتهم أو معالجة شكواهم مباشرة، من خلال وسائل التواصل الاجتماعي، وليس من خلال القنوات التَّقليدية. تأكّد من إعداد علامتك التجارية، للتعامل مع شكاوى المستهلكين وأسئلتهم على وسائل التواصل الاجتماعي، باِستخدام قوالب ونسخ مكتوبة مُسبقاً للأسئلة الشائعة.

قم بتوسيع نطاق جهود المشاركة الخاصة بك حتى لا تفوتك أي إشارة، من خلال حلول المشاركة الاجتماعية الذي يسمح لك بالقيام بكل شيء من مكان واحد.

في الوقت الحقيقي

نموذج قصير، وطويل وفيديو سريع الزَّوال 

لا يخفى على أحد أنّ الفيديو أكثر جاذبية من الصور الثَّابتة أو المشاركات. سيستمر هذا الاتجاه بالتأكيد في عام 2022. المهم الذي يجب الاِنتباه إليه؛ هو التَّنسيقات العديدة المُتاحة الآن، والاِستفادة من شعبيتها في تسويق المُحتوى الخاص بك. لم تعد بحاجة إلى فرض المحتوى في مربَّع لا يعمل حقاً.

على سبيل المثال؛ ليس لديك الوقت الكافي لكتابة وإنتاج فيديو مُتعدِّد اللَّقطات لمدة 10 دقائق على يوتيوب! اِبدأ باستخدام (Instagram Reels)، أو (Stories) بدلاً من ذلك. 

لا يزال محتوى الفيديو سريع الزَّوال، (الذي يبقى يوم واحد فقط) قوياً، على الرُّغم من أهميَّة ملاحظة؛ أنّ كلاً من (Twitter)، و (LinkedIn)، أَلغيا نِسختهما من “القصة” في عام (2021). لذا؛ فإنّ انستغرام هو المكان المناسب لعرض مقاطع الفيديو القصيرة.

محتوى تفاعلي

مثلما يكون محتوى الفيديو أكثر جاذبية، كذلك أي نوع من المحتوى المرئي يتضمَّن رسوماً متحرّكة أو حركة.
إنّها ليست أكثر مُتعة للقارئ فحسب، بل إنّها تُحافظ أيضاً على تفاعلهم مع المحتوى الخاص بك لفترة أطول من الوقت، بدلاً من الاِرتداد إلى موقع آخر.

ضع في اِعتبارك إنشاء أدلة أو تقارير تفاعليَّة، باِستخدام أقسام قابلة للتَّوسيع أو رسوم مُتحرّكة لتوضيح نقطة ما.
الاِختبارات القصيرة واستطلاعات الرأي على وسائل التواصل الاجتماعي، تحظى أيضاً بشعبية كبيرة، وكمكافأة؛ فإنّها توفر لك بعض المعلومات السريعة والسهلة عن عملائك. تُعدّ الرُّسوم البيانيَّة التَّفاعلية أيضاً، فكرة رائعة لإعادة تخصيص المحتوى.

الذكاء الاصطناعي (AI) والمحتوى المُنتَج آليّاً (MGC)

منذ أن بَدأ المُحتوى عبر الإنترنت، والحفاظ على دفق مُستمرٍ من المُحتوى، هو نقطة صراع وألم لمديري المحتوى.

في الحقيقة؛ إنّ المزيد من المحتوى يعني المزيد من الكلمات الرئيسية، ويعني المزيد من الصفحات لبرامج زحف محركات البحث لمعرفة ما تدور حوله شركتك، ويعني المزيد من نتائج البحث، وبالتالي المزيد من المستخدمين الذين ينقرون على صفحتك.

  • يعدّ تسويق المحتوى المدعوم بالذكاء الاصطناعي اِتّجاهاً مُهمّاً، سيستمر في عام (2022) وما بعده. اِستخدمه لتحسين إضفاء الطَّابع الشَّخصي على محتوى مَوقعك، من التَّعرف على الزَّائرين المُتكررين، وتقديم اِقتراحات داخل التَّطبيق، أو قيادة حملات بريد إلكتروني مُحدَّدة، بناءً على سلوك المستخدم وأنماط الشراء.
  • المحتوى المُنشأ آليًا (Machine Generated Content MGC)، هو طريقة المُستقبل لتوسيع نطاق المحتوى القابل للزَّحف على موقعك. صحيح أنّ (MGC)، لا تزال مُتخلِّفة بعض الشَّيء عندما يتعلق الأمر بصوت الإنسان. لكنَّها نَمت بسرعةٍ فائقة خلال العامين الماضيين، ومن المُهم أن تراقب هذا النُّموّ. قد يكون عام (2022)، هو العام الذي تتقدم فيه في المنحنى، وتنظر في كيفية قيام تسويق المحتوى المدعوم بالذَّكاء الاِصطناعي، و (MGC) بزيادة، وليس اِستبدال آلة إنشاء المُحتوى الخاصة بك.

الواقع المُعزَّز (AR) و الواقع الاِفتراضي (VR)

بينما نتحدَّث عن موضوع المحتوى التَّفاعلي، فإِنّ أحد أسرع اِتجاهات تسويق المحتوى نموّاً هو(AR)، برامج الواقع المُعزَّز أو الواقع الاِفتراضي التَّي تَغمر النَّاس في عوالم اِصطناعية ( 360ْ)، وتوفر طُرقاً جديدة لأخذ عيِّنات من المُنتجات وشرائها، من خلال الاِستخدام البسيط لـ هواتفهم.

ينتشر هذا النوع من المحتوى في الاِتجاه السَّائد الآن، ويعد بأن يكون المرحلة التالية من التَّطور للعلامة التجارية، وتسويق المنتجات. بالنسبة لِكُتَّاب النسخ والمحتوى، ستكون النِّسخة التوضيحيَّة وعبارات الحث على اِتخاذ إجراء الواضح، ضرورية لِتشجيع المُستخدمين على الاستفادة من ميزات (AR) الخاصة بك. إذا كنت تعمل في الواقع الافتراضي، فسيتطلب ذلك مَهاراتٍ قويَّة في سَرد القِصص المرئيَّة والمكتوبة، والقدرة على التَّوفيق بين الاِثنين معاً بسلاسة.

الأحداث الاِفتراضية والمُختلطة

أحدث الوَباء تحولاً سريعاً من الاِجتماعات والأحداث الشخصية، إلى عالم اِفتراضي تقريباً. مع سعي الشَّركات للتكيف، كان العديد من هذه التَّحولات عبارة عن إصدارات مُجمَّعة من “MVP” أو إصلاحات قصيرة المدى. في عام (2021)، كان العالم يُكافح من أجل التَّعافي، لكن الأحداث الاِفتراضية والهجيَّنة لا تزال هي السَّائدة إلى حدٍ كبير.

سيكون عام (2022)، هو العام الذي يتم فيه ترسيخ هذا الاِتجاه كواقع جديد، يُستوعب كلاً من الرَّاحة الشَّخصية ومواقف العمل المختلطة. من مَنظور تسويق المحتوى، تقدّم الأحداث الاِفتراضية مجموعة جديدة من التَّحديّات المثيرة للاهتمام، سواء كنت تُدير ندوة عبر الإنترنت، أو تُدير بَثَّاً مباشراً على وسائل التواصل الاجتماعي. سيكون من الضروري الاِستمرار في الاِبتكار بناءً على الدروس المُستقاة في عامي (2020)،و(2021)، خاصةً لأنَّ هذه المساحة أصبحت الآن مُزدحمة أكثر من أي وقت مضى.

المُعزَّز AR و الواقع الاِفتراضي VR

الكون الاِجتماعي المُوسَّع

تماماً مثل (Marvel Cinematic Universe MCU) تدخل مرحلتها التالية، كذلك نحن ندخل المرحلة التالية مما يمكن تسميته “عالم الوسائل الاجتماعية الموسّع”. من الميزات الجديدة في قوائم الاِستعداد القديمة، إلى نضج TikTok كمنصة، إلى الغرب المُتوحِّش للمُسوقين، أعتقد (Clubhouse)، و (Discord)، ستكون فِرص تسويق المحتوى الجديدة، على نطاق أوسع من المنصات الاجتماعية، اِتجاهاً يجب مشاهدته في عام(2022).

ما الذي لم يتغير في تسويق المحتوى؟

هناك بعض الأساسيات في تسويق المحتوى التي ظلَّت ثابتة منذ أن أصبحت جِزءاً مُهمّاً من نظام التَّسويق الرَّقمي.

1- لا تزال الروابط الخلفية هي المفتاح

تشتهر جوجل بتغيير قواعد الخوارزميات الخاصة بها على أساس مُنتظم جدّاً، وأحياناً بدون إعلان. بمجرد أن تبدأ مُحسّنات محرّكات البحث في ملاحظة الاِنخفاضات الشَّاذة، أو الاِرتفاع المُفاجِئ في التَّصنيف، يبدو أن الأخبار تَدعم النَّتائج.

يعدّ إنشاء مُحتوى يستحق الرَّوابط الخلفية أمراً أساسياً يجب مُراعاته، عند تحديد أهداف تسويق المُحتوى الخاصة بك. اِستخدم الاِتجاهات الجديدة المذكورة أعلاه، في تسويق المحتوى لإعلامك بالشكل الذي يمكن أن يبدو عليه. 

2- الجهاز المحمول أولاً

يَدور تسويق المحتوى جزئياً، حول جذب الاِنتباه إلى المحتوى الخاص بك. ومع ذلك، يمكن القول؛ أنّ الأهم من ذلك هو إبقاء تلك العيون، وتشجيع اِتخاذ إجراء ثانٍ مثل؛ الاِشتراك في قائمة بريدك الإلكتروني، أو إجراء عملية شراء. تتمثّل إحدى طرق زيادة احتمالية حدوث هذه الإجراءات بشكل كبير في تحسين المحتوى الخاص بك “للجوّال أولاً”.

أكثر من نصف حركة مرور الويب العالمية، تتم من خلال جهاز محمول،بنسبة (54.8٪)، ومن المتوقَّع أن ينمو هذا الرقم. من خلال التَّأكد من تحسين المُحتوى الخاص بك، للعرض على الهاتف المحمول ، سيكون لديك وقت أسهل في اِلتقاط المُستهلك اليوم.

error: Alert: Content selection is disabled!!