fbpx
0b92f318 7a94 4577 9399

قيود كورونا في الصين تدفع عمال أكبر مصنع “آيفون” للفرار.. الإنتاج قد يهبط 30%


أجبرت القيود المفروضة على فيروس كورونا في الصين على إغلاق مؤقت لمنتجع ديزني في شنغهاي يوم أمس الاثنين، وفقاً لما نقلته “رويترز” عن مصادر، واطلعت عليه “العربية.نت”، ورجحت المصادر أن ينخفض إنتاج هواتف آيفون من شركة أبل في مصنع فوكسكون في شنغهاي بنسبة 30% في نوفمبر بسبب قيود فيروس كورونا.

وأوضحت مصادر “رويترز”، أنه داخل مصنع فوكسكون الذي يصنع أجهزة آيفون ويعمل به حوالي 200000 شخص أصيب العمال بالسخط من الإجراءات الصارمة للحد من انتشار فيروس كورونا، إذ قام العديد من الموظفين بالفرار من المنشأة، مما دفع المدن المجاورة إلى وضع خطط لعزل العمال الهاربين العائدين إلى مدنهم الأصلية.

وقال أحد المصادر، إن إنتاج آيفون في المصنع قد ينخفض بنسبة تصل إلى 30% في نوفمبر، وأن شركة Foxconn ومقرها تايوان، تعمل على زيادة الإنتاج في مصنع في تشينزين لتعويض النقص.

كانت شركة فوكسكون، قد صرحت يوم الأحد بأن الوضع في مصنع تشنغتشو تحت السيطرة وستنسق الإنتاج الاحتياطي مع المصانع الأخرى لتقليل أي تأثير محتمل في شنغهاي.

وفي هذه الأثناء، أوقف منتجع ديزني في المدينة فجأة عملياته يوم الاثنين للامتثال لتدابير الوقاية من كوفيد-19، مع مطالبة جميع الزائرين بالبقاء لإعادة الاختبار.

وقالت ديزني إنها عجلت الاختبار وإن جميع زوارها غادروا متنزهها الترفيهي. إذ كانت جميع نتائج الاختبارات سلبية، وفقاً للمتحدث باسم المنتجع.

وأظهرت مقاطع الفيديو تم تداولها على موقع Weibo الصيني الشبيه بموقع تويتر، أشخاصاً يندفعون إلى بوابات الحديقة، التي كانت مغلقة بالفعل.

أظهرت البيانات الصادرة يوم الاثنين أن نشاط المصانع الصينية انخفض بشكل غير متوقع في أكتوبر، متأثرا بتراجع الطلب العالمي والقيود الصارمة المحلية لـ COVID-19، والتي أثرت على الإنتاج والسفر والشحن في ثاني أكبر اقتصاد في العالم.

Source link

error: Alert: Content selection is disabled!!