fbpx
100762


تقنيات تبريد متقدمة وأداء مبهر في الألعاب المتطلبة… بأكثر من 76 مليار ترانزستور مدمج

نقلت شركة «إنفيديا» NVIDIA مستويات الرسومات إلى مرحلة جديدة وجيل مختلف عما سبق، وذلك من خلال سلسلة بطاقات الرسومات «إنفيديا جيفورس 40» NVIDIA GeForce RTX 40 – Series التي تقدم قدرات رسومية مبهرة بمستويات أداء غير مسبوقة. وأطلقت شركة «غيغابايت» إصدارها الخاص من بطاقة 4090 اسمه «جيفورس آر تي إكس 4090 غايمنغ أو سي 24 جي» Gigabyte GeForce RTX 4090 Gaming OC 24G يقدم معالجاً أعلى سرعة مقارنة بالمعالج القياسي وتقنيات تبريد متعددة لخفض الحرارة المنبعثة منها، وهي أفضل بطاقة رسومات أطلقت إلى الآن من حيث القدرات ومستويات الأداء. وتستهدف هذه البطاقة اللاعبين الذين يبحثون عن أعلى مستويات الأداء لدى اللعب بالدقة الفائقة 4K، وتتفوق في هذا المجال بشكل مبهر. واختبرت «الشرق الأوسط» البطاقة، ونذكر ملخص التجربة.

تقنيات تبريد متفوقة

تتميز هذه البطاقة عن إصدار المؤسسين Founders Edition بأنها تقدم سرعة معالجة أعلى قليلاً بهدف الحصول على المزيد من مستويات الأداء؛ الأمر الذي ينجم عنه سلاسة أكبر في اللعب واستخدام مؤثرات بصرية أكثر للاعبين. كما تستخدم البطاقة 3 مراوح كل منها بقطر 110 مليمترات لتبريد أعلى، مع تقديم إنارة RGB على المراوح لمظهر خارجي أكثر جمالاً لمن يستخدم واجهة شفافة في كومبيوتره المكتبي.

وتجدر الإشارة إلى أن حجم البطاقة كبير بسبب استخدام صفائح معدنية كبيرة لتبريدها بالشكل الصحيح، ويُنصح بقياس أبعاد هيكل الكومبيوتر المكتبي للتأكد من توافقه مع هذا الحجم. ويبلغ طول البطاقة 340 مليمتراً، وعرضها 150 مليمتراً بينما يبلغ ارتفاعها 75.2 مليمتر. هذا، وتدور المروحة الوسطى عكس اتجاه دوران المروحتين الآخرتين؛ وذلك لعدم صنع اضطرابات في حركة دوران الهواء.

وبالحديث عن تقنيات التبريد عالي الأداء في هذه البطاقة، فتستخدم 10 أنابيب نحاسية لتشتيت الحرارة، ومنطقة تبريد بخارية فوق المعالج الرئيسي لنقل الحرارة إلى تلك الأنابيب، ومن ثم إلى منطقة التشتيت المعدنية الكبيرة التي يتم تبريدها بالمراوح المذكورة. كما تقدم البطاقة جهة خلفية معدنية للتبريد، ولديها وظيفة إضافية هي حمل وزن جميع وسائل التبريد المذكورة بكفاءة ودون أي أثر على ثبات البطاقة في مكانها. وتعمل كل هذه التقنيات في تناغم لتبريد المعالج والدارات المتخصصة بشكل فعال خلال جلسات الاستخدام المتطلبة.

وتستخدم البطاقة منفذ طاقة مكون من 16 إبرة معدنية، وهي منافذ موجودة في وحدات الطاقة Power Supply Unit PSU الجديدة للكومبيوترات. وإن كان كومبيوترك لا يدعم هذا المنفذ، فتقدم البطاقة مهيئاً Adaptor خاصاً يحول منافذ قياسية لبطاقات الذاكرة السابقة إلى هيئة المنفذ الجديد. كما تقدم البطاقة مفتاحاً لتفعيل الإعدادات الداخلية لها BIOS بين الإعدادات عالية الأداء أو معتدلة الأداء ولكن ذات ضجيج أقل، وهو أمر مناسب في جلسات اللعب المسائية. وتم اختبار البطاقة تحت ضغط كبير لفترة مطولة باستخدام مفتاح الأداء العالي، ولم تتجاوز درجة حرارتها 62 درجة مئوية خلال ذلك. ولدى تفعيل إعدادات الأداء المعتدل، وصلت الحرارة إلى 65 درجة مئوية.

قدرات رسومية متقدمة

وتقدم هذه البطاقة مستويات أداء تصل لغاية 4 أضعاف الوحدات السابقة، وتمثل حقبة جديدة لتقنية تتبع الأشعة الضوئية من مصدرها Ray Tracing في الوقت الفعلي، إلى جانب استخدام تقنية الذكاء الصناعي Deep Learning Super Sampling DLSS 3 الجديدة لإنشاء إطارات Frames افتراضية بين الإطارات الحقيقية (تسمى هذه التقنية «التوليد البصري متعدد الإطارات» Optical Multi Frame Generation) بهدف رفع معدل الرسومات في الثانية Frames Per Second دون أن يشعر المستخدم بوجود تلك الإطارات. كما سترتفع سرعة الاستجابة لأوامر اللاعب في الوقت نفسه، لتزداد مستويات المتعة والانغماس والتفاعل مع الألعاب المتقدمة. وتستخدم هذه التقنية 512 نوى Tensor Cores الجديدة من الجيل الرابع، والمتخصصة بتقنيات التعلم العميق والذكاء الصناعي.

ويستطيع عشاق الألعاب القديمة تعديل رسومات ألعابهم لجعلها تدعم تقنية تتبع الأشعة الضوئية من مصدرها Ray Tracing بكل سهولة من خلال استخدام تقنية «إعادة توزيع RTX» RTX Remix التي تضيف مستوى تحليل برمجي جديداً يسمح بإضافة رسومات معدلة أعلى دقة للألعاب القديمة وتحديد أماكن تواجد مصادر ضوئية جديدة لم تكن موجودة في تلك الألعاب، ومحاكاة أثر تلك الإضاءة على بيئة اللعب. وسنشهد ظهور تعديلات للألعاب Mod مبهرة تحول ألعاباً قديمة إلى عوالم متقدمة ثورية لم تخطر ببال مبرمجيها قبل سنوات عديدة.

ويقدم دعم تقنية DLSS 3 مستويات أداء مرتفعة جداً بجودة صورة مبهرة، حيث اختبرت «الشرق الأوسط» ألعاباً تدعم هذه التقنية، منها Portal with RTX (إصدار مطور من اللعبة تزامناً مع ذكرى مرور 15 عاماً على إطلاقها) وA Plague Tale: Requiem وMicrosoft Flight Simulator. واستطاعت لعبة Portal with RTX الوصول إلى أكثر من 100 إطار في الثانية Frame per Second باستخدام تقنية DLSS3 بعد تفعيل ميزة تتبع الأشعة الضوئية من مصدرها Ray Tracing، مقارنة بنحو 20 إلى 25 إطاراً في الثانية دون تفعيل DLSS3.

أما لعبة A Plague Tale: Requiem، فوصل معدل الأداء فيها إلى أكثر من 175 إطاراً في الثانية بعد تفعيل DLSS3 مقارنة بـ106 إطارا من دون تفعيل هذه الميزة. ونذكر أيضاً لعبة Microsoft Flight Simulator التي عرضت الصورة بمعدل تجاوز 150 إطاراً في الثانية بعد تفعيل DLSS3 مقارنة بنحو 70 إطاراً من دون تفعيل هذه التقنية. ويتضح من هذه الأرقام أن ميزة DLSS3 ترفع من سرعة أداء الألعاب بشكل كبير جداً، دون التضحية بجودة الصورة التي يتم عرضها.

وتستطيع البطاقة تشغيل الألعاب بسرعات مبهرة تصل إلى 16 ضعفاً مقارنة بالقدرات التي تم تقديمها منذ 4 سنوات فقط. وكمثال على ذلك، يمكن احتساب 600 عملية تتبع للأشعة الضوئية من مصدرها Ray Tracing لكل بكسل في كل صورة يتم رسمها في جزء من كل ثانية في لعبة Cyberpunk 2077 المتطلبة للموارد، مع رفع معدل الرسومات في الثانية ودون فقدان جودة الصورة والمؤثرات البصرية.

مواصفات تقنية

وبالنسبة للمواصفات التقنية للبطاقة، فتستخدم 24 غيغابايت من ذاكرة الرسومات من نوع GDDR6X فائقة السرعة وتنقل البيانات بمعدل 21 غيغابت في الثانية (نحو 2.625 غيغابايت في الثانية لأن الغيغابايت الواحد يعادل 8 غيغابت) وبدقة 384 بت، ويعمل معالجها بسرعة 2.535 غيغاهرتز، مع استخدام 16.384 نوى «كودا» CUDA فائقة الأداء (هذه النوى متخصصة بإجراء عدة عمليات حسابية للرسومات في الوقت نفسه)، وتستخدم 76 مليار ترانزستور. وتدعم البطاقة العرض الصورة بدقة تصل إلى 4320×7680 بكسل، وتقدم 3 منافذ DisplayPort 1.4 ومنفذ HDMI 2.1.

وتقدم المعالجات المتعددة في هذه البطاقة أداء يصل إلى 83 تيرافلوب (83 تريليون عملية حسابية في كل ثانية) في معالجة الصورة (نحو ضعف عدد عمليات الجيل السابق لهذه الوحدات)، مع تقديم 191 تيرافلوب لحسابات تقنية تتبع الأشعة الضوئية من مصدرها Ray Tracing (نحو 2.8 ضعف الجيل السابق)، و1.32 بيتافلوب (البيتافلوب هو ألف تيرافلوب، أي 1.32 ألف تريليون عملية حسابية في الثانية) لحسابات الذكاء الصناعي (نحو 5 أضعاف الجيل السابق).

ومن المزايا المبهرة التي تدعمها هذه البطاقة «إعادة ترتيب تنفيذ المؤثرات» Shader Execution Reordering التي تعمل على معالجة عمليات عدة للرسومات بالتوازي، وبالتالي الحصول على ما يصل إلى 3 أضعاف معدلات معالجة حسابات تقنية تتبع الأشعة الضوئية من مصدرها Ray Tracing، والحصول على معدل رسومات في الثانية FPS أعلى بنحو 25 في المائة. كما تستطيع تقنية «أدا لتسريع السيل البصري» Ada Optical Flow Accelerator رفع مستويات الأداء بنحو الضعف، وذلك بتوقع تحركات العناصر في كل مشهد بهدف مساعدة الشبكات العصبية على رفع مستويات الأداء دون خفض جودة الصورة.

الجدير ذكره، أن البطاقة تستخدم 450 واط من الطاقة، ويجب التأكد من دعم وحدة الطاقة PSU لهذه القدرة، إلى جانب إمداد المعالج والذاكرة ووحدات التخزين ونظام التبريد بالطاقة اللازمة لعملها جميعاً. ويبلغ السعر الرسمي للبطاقة 1699 دولاراً، وقد تتفاوت الأسعار حسب التوافر والموقع الجغرافي.

Source link

error: Alert: Content selection is disabled!!