fbpx
103258


شاشة كبيرة و8 سماعات مبهرة… عمر ممتد للبطارية وتصميم أنيق

انتشرت الهواتف الجوالة من الفئة المتوسطة التي تقدم مستويات أداء عالية نسبياً بسعر معتدل. ولكن هذا الأمر لم يطبق بشكل موسع في الأجهزة اللوحية؛ حيث تنحاز تلك الأجهزة للفئتين منخفضة أو فائقة الأداء، مع وجود متواضع للفئة المتوسطة. ولكن جهاز «أونر باد 8 (Honor Pad 8)» يقدم مستويات أداء مرتفعة، وتقنيات متقدمة لتجسيم الصوتيات، وترابطاً مع الهواتف الجوالة لتبادل البيانات، في تصميم أنيق وعمر ممتد للبطارية. واختبرت «الشرق الأوسط» الجهاز الذي أُطلق أخيراً في المنطقة العربية، ونذكر ملخص التجربة:

– مزايا متقدمة
> تصميم أنيق: أول ما سيلاحظه المستخدم لدى حمل الجهاز هو سمكه المنخفض وتصميمه الأنيق وشاشته الكبيرة والواضحة. واستُخدم الألمنيوم في هيكل الجهاز لمنحة مزيداً من الصلابة والأناقة والسرعة في التبريد، مع تقديم زوايا منحنية لتسهيل حمله لفترات مطولة. وزن الجهاز معتدل وغير متعب في جلسات الاستخدام الممتدة.
ويقدم الجهاز زراً لقفله وتشغيله، وزرين لتعديل درجة الصوتيات، مع وضع الكاميرا الأمامية في المنتصف لتسهيل إجراء مكالمات الفيديو، بينما وُضعت الكاميرا الخلفية وضوء الـ«فلاش» في الزاوية كي لا يعوقا حمله لدى تصوير البيئة من حول المستخدم. وتبلغ نسبة الشاشة إلى هيكل الجهاز 87 في المائة، وهي نسبة كبيرة ومريحة للاستخدام، دون أن تكون الأطراف السوداء (Bezels) كبيرة أو مزعجة على الإطلاق.
> قدرات صوتية: وسيُعجب المستخدم بالقدرات الصوتية المتقدمة جداً التي يقدمها الجهاز، حيث يدعم تقنية «DTS X: Ultra» للتجسيم من خلال 8 سماعات جانبية تجعل مشاهدة عروض الفيديو والاستماع إلى الموسيقى وتشغيل الألعاب أمراً بغاية المتعة، دون ملاحظة أي تشويش حتى في درجات الصوت المرتفعة. وكان من السهل تمييز الآلات الموسيقية المختلفة التي يتم تشغيلها في آن واحد، مع شعور المستخدم بحجم كبير للصوتيات، وكانت الترددات المتوسطة والجهورية بغاية الوضوح والقوة. وبالنسبة إلى الشاشة، فوضوحها مرتفع؛ وهو أعلى من كثير من الشاشات الموجودة في الأجهزة اللوحية الأخرى.
> تدرج الألوان: يقدم الجهاز نمط قراءة الكتب، حيث تحوَّل الألوان إلى تدرج من اللونين الرمادي والأسود لراحة عينين أكبر في جلسات القراءة المطولة، وزيادة عمر البطارية. كما يدعم الجهاز نمط العمل عبر شاشات عدة، بحيث يمكن ربطه مع هاتف جوال لعرض محتوى شاشة الهاتف على شاشة الجهاز اللوحي، ونقل الملفات وعروض الفيديو بين الجهازين بكل سهولة. ويمكن القيام بأي عمليات على الهاتف من خلال لوحة المفاتيح أو الشاشة الخاصة بالجهاز اللوحي، مع القدرة على تشغيل الموسيقى ومشاهدة عروض الفيديو المحفوظة على الهاتف الجوال من خلال سماعات الجهاز اللوحي، كل ذلك دون الحاجة إلى توصيل كابل مخصص ودون استخدام أي تطبيق إضافي. كما تسمح هذه الميزة للمستخدم بالرد على المكالمات أو إرسال الرسائل النصية مباشرة من خلال الجهاز اللوحي.
* تقنيات التبريد: كما لوحظ أن درجة حرارة الجهاز لم ترتفع لدى الاستخدام المكثف لمدة ساعة كاملة، وبقيت باردة في حدود درجة حرارة الغرفة. ويعود الفضل في ذلك إلى تقنيات التبريد الداخلية واستخدام الألمنيوم لتشتيت الحرارة، إلى جانب استخدام برمجيات متقدمة ونظم إدارة للطاقة تخفض من مستويات انبعاث الحرارة.
> تطبيقات سريعة: يمكن تشغيل التطبيقات بسرعة والتنقل في القوائم دون أي بطء، إلى جانب القدرة على تشغيل تطبيقات عدة في آن واحد، مع دعم كامل لتطبيقات وخدمات «غوغل» ومتجر التطبيقات الخاص بـ«آندرويد» بعد انفصال الشركة بالكامل عن «هواوي». كما يمكن ربط الجهاز بلوحة مفاتيح لاسلكية عبر تقنية «بلوتوث» للعمل على الوثائق وكتابة الرسائل من خلالها.
> قدرة البطارية: ننتقل إلى قدرة البطارية؛ حيث إنها مبهرة وتستطيع العمل لنحو 14 ساعة من تشغيل عروض الفيديو أو 10 ساعات من تصفح الإنترنت بشحنة واحدة. وتم شحن الجهاز بالكامل وتجربة مشاهدة عروض فيديو لمدة 10 دقائق، ولم تنخفض الشحنة عن 100 في المائة، بينما جرى تشغيل عروض «يوتيوب» لمدة 3 ساعات وانخفضت شحنة بطاريته بنحو 30 في المائة؛ الأمر الذي يدل على كفاءة عالية في البرمجيات وإدارة الطاقة، خصوصاً أن قطر الشاشة كبير ويبلغ 12 بوصة.

– مواصفات تقنية
يبلغ قطر شاشة الجهاز 12 بوصة، وهي تعرض الصورة بدقة 2000×1200 بيكسل وبكثافة 194 بكسل في البوصة، وتستطيع عرض أكثر من مليار لون. ويستخدم الجهاز معالج «سنابدراغون 680» ثماني النوى (4 نوى بسرعة 2.4 غيغاهرتز، و4 أخرى بسرعة 1.9 غيغاهرتز)، ويقدم 6 غيغابايت من الذاكرة إلى جانب 2 غيغابايت إضافية من السعة التخزينية المخصصة للعمل ذاكرةً ممتدة؛ الأمر الذي ينجم عنه الحصول على 8 غيغابايت من الذاكرة، و128 غيغابايت من السعة التخزينية المدمجة.
وتعمل الكاميرا الخلفية بدقة 5 ميغابيكسل وتقدم ضوء فلاش «إل إي دي (LED)» مدمج، وتبلغ دقة الكاميرا الأمامية 5 ميغابيكسل أيضاً، وهي تستطيع التعرف على وجه المستخدم لإلغاء قفل الجهاز. ويقدم الجهاز 8 سماعات جانبية للحصول على تجربة صوتية مبهرة وقدرات تجسيم ممتدة، وميكروفوناً مدمجاً، مع دعم شبكات «واي فاي» «a» و«b» و«g» و«n» و«ac» و«بلوتوث 5.1» اللاسلكي، وهو يعمل بنظام التشغيل «آندرويد 12» وواجهة الاستخدام «ماجيك يو آي 6.1» لتوفير تجربة ذكية.
وتبلغ شحنة البطارية 7.250 ملي أمبير – ساعة، ويمكن شحنها سلكياً بقدرة 22.5 واط من خلال منفذ «يو إس بي تايب – سي». ويبلغ سمك الجهاز 6.9 مليمتر، ويبلغ وزنه 520 غراماً، وهو يدعم استخدام الأقلام الذكية التي تعمل بتقنية «Capacitive». الجهاز متوفر بألوان الأزرق والذهبي والأخضر، ويبلغ سعره 1.099 ريال سعودي (نحو 293 دولاراً أميركياً).

– منافسة متقدمة
ولدى مقارنة مواصفات الجهاز مع أجهزة من الفئة نفسها، مثل «آيباد ميني»، نجد أن «أونر باد 8» يتفوق في قطر الشاشة (12 مقارنة بـ8.3 بوصة)، والذاكرة ( 6 زائدا 2 غيغابايت مقارنة بـ4 غيغابايت)، والسعة التخزينية المدمجة (128 مقارنة بـ64 غيغابايت)، والمعالج (8 مقارنة بـ6 نوى)، والسماعات (8 مقارنة بسماعتين)، و«بلوتوث» (إصدار 5.1 مقارنة بـ5.0). ويتفوق «آيباد ميني» في دقة الشاشة (2266×1488 مقارنة بـ2000×1200 بيكسل)، وكثافة العرض (327 مقارنة بـ194 بيكسل في البوصة)، والكاميرتين؛ الخلفية (12 مقارنة بـ5 ميغابيكسل) والأمامية (12 مقارنة بـ5 ميغابيكسل)، والسُمك (6.3 مقارنة بـ6.9 مليمتر)، والوزن (293 مقارنة بـ520 غراماً).
أما لدى مقارنته مع «سامسونغ تاب إيه 8 10.5»، فنجد أن «أونر باد 8» يتفوق في قطر الشاشة (12 مقارنة بـ10.5 بوصة)، ودقة الصورة (2000×1200 مقارنة بـ1920×1200 بيكسل)، والمعالج (4 نوى بسرعة 2.4 غيغاهرتز و4 نوى بسرعة 1.9 غيغاهرتز، مقارنة بـ8 نوى بسرعة 2 غيغاهرتز)، والذاكرة (6 2 غيغابايت مقارنة بـ4 غيغابايت)، والكاميرا الخلفية (12 مقارنة بـ8 ميغابيكسل)، والسماعات (8 مقارنة بـ4)، و«بلوتوث» (إصدار 5.1 مقارنة بـ5.0)، والبطارية (7.250 مقارنة بـ7.040 ملي أمبير – ساعة)، وسرعة الشحن (22.5 مقارنة بـ15 واط)، ونظام التشغيل (آندرويد 12 مقارنة بـ11). ويتعادل الجهازان في السعة التخزينية المدمجة (128 غيغابايت)، والكاميرا الأمامية (5 ميغابيكسل)، والسُمك (6.9 مليمتر). ويتفوق «سامسونغ تاب إيه 8 10.5» في دعم بطاقات الذاكرة الإضافية «مايكرو إس دي»، وتقديم منفذ قياسي للسماعات الرأسية، وكثافة العرض (216 مقارنة بـ194 بيكسل في البوصة)، والوزن (508 مقارنة بـ520 غراماً).

Source link

error: Alert: Content selection is disabled!!